علاج حديث لمنع العمى لدى الخُدّج

اكتشف باحثو المركز الطبي هداسا على ان الدواء ’درلين’، والذي يستعمل لعلاج ضغط الدم والتورّم، مفيد لمنع خطر العمى لدى الخدّج

(16/6/2013)


بحث جديد، والذي اُجري في قسم الخدّج في رمبام بإدارة البروفيسور شرجا بلزر وفي قسم الخدج في لمركز الطبي هداسا بإدارة البروفيسور بنيامين بر عوز، نُشِر في المجلة الاوروبية لطب الاطفال وعُرِض في مؤتمر المنظمة الامريكية لبحوث الاطفال. يقدم البحث الامكانية بتبديل العلاجات الداخلية المقبولة والمتواردة اليوم في مرض شبكة العين لدى الخدّج, بإعطاء دواء بسيط لضغط الدم العالي.

مرض شبكية العين شائع لدى الخدّج وبإمكانه ان يؤدي لمشاكل طبية مثل انشقاق شبكية العين او العمى. العلاج المقبول اليوم بمرض شبكية العين يضم إجراء حرق بواسطة الليزر او حقن دواء (افستين) بداخل الطبقة الضفيرية الخارجية. هذه العلاجات مقرونة بمخاطر من مشاكل اخرى.

توصّل الباحثون على ان مرض شبكية العين، كما هو الامر في التورم وخاصة التورم الغني بالأوعية الدموية، يُحدث عمل متزايد والذي يؤدي الى التورم وبالتالي الى تزايد حاد في الاوعية الدموية. العقار’ديرلين’ والذي يخدم غالبا علاج ضغط الدم العالي واضطرابات في النبض، استُكشِف كمفيد ضد التورم، اذ خمّن الباحثون على انها تستطيع من رسن فعالية مسبب التورم في شبكية الخدّج.

في اطار البحث اجري لاول مرة في العالم علاج شبكية العين لدى الخدج بواسطة اعطاء عقار ’ديرلين’ عبر الفم. البحث الذي اجري، داخل اقسام الخدج في مستشفى رمبم ومستشفى هداسا بالتعاون مع اطباء عيون واطباء مختصون في القلب، استمر لمدة سنتين واحتوى على 20 خدّجاً صغار والذين ولدوا قبل الاسبوع ال28 في وزن يتراوح ما بين 510 حتى 1450 غرام. تطور عند اولئك الخدّج مرض شبكية العين بمراحل بدائية حتى متوسطة. تدل نتائج البحث على ان العلاج بواسطة العقار ’ديرلين’ مؤكد ولا يصطحب عوارض جانبية، وبالتالي يوفّر علاج داخلي بواسطة الليزر او بحقن العين، وذلك ب 50% من الحالات. هذا البحث بمثابة مقدمة لابحاث اضافية وكبيرة اخرى لإثبات نجاعة العلاج.